المقالات

المقالات

ليس هناك قوة تستطيع القضاء على قوة متجذرة في بنية المجتمع.

Hussein Omar
  • 27 مشاهدة view


بغداد تدرك ذلك جيدا لهذا نأت بنفسها عن المشاركة في المشاركة بجريمة ستنقلب نتائجها عسكيا عليها.
بغداد اعلنت حظر نشاطات حزب العمال الكردستاني على الاراضي العراقية وهذا ليس بشيء جديد ،الحزب ليس له صفة قانونية فيالعراق لانه ليس حزب عراقي.
بغداد رفضت اطلاق صفة الارهاب على العمال الكردستاني لاسباب عدة اولها لانها لم تقم باي فعل الحق الضرر بالمصالح العراقية ،بل على العكس وجود حزب العمال ساعد في دحر تنظيم داعش الذي حاصر بغداد في فترة ما، وانقذ المئات الالاف من ارواح الابرياء في شنكال وكان الخط الامامي في مواجهة داعش لاجتياح اقليم كردستان، حينها كان اردوغان وبشهادات موثوقة يدعم داعش ،لا بل زعيم الديمقراطي الكردستاني اعلن حينها علنا : رفض اردوغان تقديم السلاح والمساعدة لنا. قوتين غير عراقيتين قدما المساعدة ان كانت لوجستية او مباشرة في المعارك التي جرت تلك الليلة على ابواب هولير – ايران الدولة وقوات حزب العمال الكردستاني- كل ذلك تعلمه بغداد ولهذا ترفض المشاركة في اي عمل عسكري.
العمال الكردستاني لا ينطلق من الاراضي العراقية لضرب الجيش التركي بل تقوم بمهمة الدفاع عن كردستان العراق والعراق الاتحادي ضد الاحتلال التركي،هي مهمة القوى العراقية ولكنها تتخاذل في القيام بها، حزب العمال الكردستاني يقاتل من اجل طرد الجيش التركي المحتل.
قد يقول قائل لولا وجود حزب العمال لما كان هناك احتلال تركي ،وهو قول صحيح في المعنى ومردود في حقيقته، لان تركيا تستطيع انشاء مناطق عازلة كما تريد تسميتها ضمن حدودها الدولية وبالارقام لو وزعت القوات المتواجدة في اقليم كردستان العراق،لشكلت بهم سورا لا يستطيع احدا تخطيه الا ميا. لكن النية التركية هي نية احتلالية . لقادة النظام التركي تصريحات يتم تكرارها : اينما وصل العسكري التركي هناك حدود تركيا ،بمعنى اينما تواجد العسكر التركي تصبح ارض تركية بعبارة اوضح هي تركيا.
الكرة الآن في ملعب الديمقراطي الكردستاني .اردوغان سيعلن عن بدء حملة اجتياح جديدة في اقليم كردستان في القريب، ويمكن ان تكون جبال گاري هي الهدف، حينها سينظر الشعب الكردي في الاجزاء الاربعة الى الموقف العملي للديمراطي الكردستاني .هل سيشارك الى جانب جيش المحتل ،او سيرفض ويندد. اذا اخذ الموقف الثاني سيعزز من مواقعه بين الشعب ،حينها لن يستطيع المحتل البقاء في گاري او احتلالها بل سينهزم كما هزم في السابق. ولكنه اذا شارك ، حينها من الممكن ان تحتل تركيا گاري وبذلك تقضي على سلطة ووجود حزب الديمقراطي الكردستاني،بل ستحول قواته الى حماة لعساكره في القواعد المنتشرة في العديد من مناطق الاقليم.
اردوغان مستعد ان يفعل اي شيء في سبيل ان يساعده احد في مقاتلة حزب العمال الكردستاني ،مستعد ان يجلس تحت صورة الملا البرزاني في سبيل اخذ وعد من خلفاءه بالعمل معه. لقد تنازل لبوتين وامير السعودية والامارات والرئيس المصري عندما ضعف وكان بحاجة الى قروض او اتفاق اقتصادي او تجاري معهم.
قادم الايام كفيل بتعرية ما هو مخفي من التفاهمات بين اردوغان وكل من بغداد وهولير.

قد تكون صورة ‏‏شخصين‏ و‏نص‏‏